عن روايات مصرية

download

الشركة العربية للطبع والنشر والتوزيع ( سلاح التلميذ ) هي إحدى أقدم و أعرق دور النشر المصرية في الوطن العربي.

 تأسست عام 1960 بهدف نشر الوعي و الثقافة و الأدب و إستكمال رحلة الحضارة المصرية القديمة في جميع التخصصات الأدبية و التعليمية و التاريخية.

و قد قدمت الشركة العربية الحديثة الكثير و الكثير علي مدار ستة عقود في خدمة الحياة الثقافية و التعليمية و رفع مستوي الوعي و الفكر لدي كل طالب علم أو قارئ عربي في جميع شرائح المجتمع المختلفة و ساهمت مساهمات فعالة في إثراء المكتبة العربية بكل ما هو متنوع و مختلف و نفيس و قيم و غير مقتبس من الروايات و الأدبيات و المؤلفات إلي أن أصبحت شريك أساسي في التنمية الثقافية و التعليمية في مصر و الوطن العربي.

و قد حققت الشركة العربية الحديثة نموا و تطورا كبيرا في مجال الطباعة و النشر خلال تاريخها الممتد لأكثر من ستون عاما.


سلاح التلميذ :

أصدرت الشركة العربية الحديثة كتاب سلاح التلميذ للتعليم الأساسي الذي تخصص في جميع مناهج سنوات المرحلة الابتدائية؛ لتستمر حتى الوقت الحاضر كتابًا مميزًا في مجال تطور الشرح و التبسيط و التحليل الدراسي.

 حيث تعتبر سلسلة كتب “سلاح التلميذ” من أعرق سلاسل الكتب التعليمية في مصر و أنجحها و أشهرها علي مر الأجيال.


المعلم :

أصدرت المؤسسة في عام 1970 سلسلة جديدة تحت اسم “المعلم” لتتخصص في مناهج سنوات المرحلتين الإعدادية والثانوية، وليواصل معها الطالب في هذه المرحلة من حياته التعليمية ما بدأه في بدايات مشواره مع التعليم، ولتصاحب كتب “سلاح التلميذ” و”المعلم” الطالب في كل سنوات دراسته في المرحلة ما قبل الجامعية.


التعليم الإلكتروني:

أثناء الطفرة التكنولوجية التي ظهرت، عملت المؤسسة العربية الحديثة على بناء وتنمية التعليم الإلكتروني؛ حيث إن تكنولوجيا المعلومات والاتصالات أصبح لها دور محوري في منظومة التعليم الحديثة، ففي بداية عقد الألفينات قامت المؤسسة بتقديم المناهج الإلكترونية المدعومة بتقنيات الوسائط المتعددة (الصوت – الصورة – الرسوم المتحركة – الفيديو – … إلخ) على أسطوانات مدمجة.

مع تطور شبكة الإنترنت في مصر خاصة وعلى مستوى العالم عامة، قدمت المؤسسة خدماتها التعليمية على شبكة الإنترنت بما يناسب السرعة المتواضعة مع بدايات الألفية الثانية التي وفرتها وقتها طبق التقنية على رقم خاص هو 07771555.

بعد ظهور تقنية خط اشتراك رقمي غير متماثل لتعطي وصولًا لشبكة الإنترنت بسرعات أكبر مما سمح بتحسين جودة المواد التعليمية الإلكترونية التي تقدمها المؤسسة. فقد قامت المؤسسة بتطوير خدماتها على الأجهزة اللوحية والهواتف الذكية التي لا تقل في إمكاناتها الفنية عن الحاسبات الآلية بشكلها التقليدي.

طرحت المؤسسة العربية الحديثة مبادرة بالمشاركة المجتمعية وتقديم منتجها التعليمي الإلكتروني أونلاين على شبكة الإنترنت في موقعين أحدهما لكتب “سلاح التلميذ” والآخر لكتب “المعلم” وأن يكون الدخول إلى هذين الموقعين بدون أية رسوم كخدمة مجانية لحاملي كتب سلاح التلميذ والمعلم.

 

روايات مصرية للجيب :

في عام ١٩٨٤ قامت الشركة العربية الحديثة تحت شعار

 مشروع القرن الثقافي

 بإصدار سلاسل “روايات مصرية” و التي تُعد من أشهر سلاسل الروايات في مصر والعالم العربي لدى القراء الشباب.

 بدأ إصدارها بروايات الكاتب المعروف الدكتور نبيل فاروق في:-

سلسلة رجل المستحيل;

تعتبر أول روايات متخصصة في فن  الحركة و الجاسوسية و عالم المخابرات.

سلسلة ملف المستقبل;

 التي تحمل طابع الخيال العلمي و تنبؤات و نبوءات عن التطور العلمي و التكنولوجي في جميع المجالات العلمية و التي تحقق الجانب الأكبر منها بالفعل.

في منتصف التسعينات انضم إلي عالم روايات مصرية الكاتب الدكتور أحمد خالد توفيق بالسلسلة الأشهر في العالم العربي ..

سلسلة ما وراء الطبيعة؛

 أول سلسلة عربية متخصصة في أدب الرعب و الميتافيزيقا و التي تحولت بنفس العنوان فيما بعد إلي أول عمل عربي علي منصة نيتفلكس العالمية.

سلسلة سفاري؛

التي تميزت بغزارة المعلومات الطبية المتخصصة عن طب المناطق الحارة و الأوبئة و الفيروسات المعروفة و الغير المعروفة و المنتشرة بغزارة في أدغال القارة السمراء.

سلسلة فانتازيا؛

 والتي من اسمها تعبر عن الخيال المطلق الممزوج بحقب و أحداث و شخصيات تاريخية من أول التاريخ اليوناني القديم إلي التاريخ الحديث مدعومة بكل المعلومات و المراجع التاريخية الموثقة.

ثم توالي صدور سلاسل جديدة و إصدارات خاصة علي مر السنين مثل:- “فلاش” و “كوكتيل 2000” و “سلة الروايات” و “مغامرات س” و “زهور” و “المكتب رقم 19” و ع×٢ و سيف العدالة و بانوراما و زووم و أوسكار و فارس الأندلس و كتابي و السلسلة المميزة جدا “أدبيات” و “روايات عالمية” و “حرب الجواسيس” و “المكتب رقم 17” و العديد و العديد من السلاسل و الإصدارات؛

هذا بالإضافة إلي العديد من الإصدارات الأدبية المتخصصة لمجموعة من الأدباء و العلماء في شتي المجالات.

ثم توالت إصدارات سلاسل الأطفال و الناشئة لجميع الأعمار.

حازت هذه السلاسل على شهرة غير مسبوقة في الوطن العربي من المحيط إلى الخليج حتى تحول أبطالها إلى أساطير حقيقية.

 لقد أثرت هذه الروايات عالم الكتابة بشكل غير مسبوق وملأت فراغا كبيرا في الأدب العربي وقع بين قصص الأطفال والروايات الأدبية الكلاسيكية، ونشأ جيل كامل استقى معلوماته وثقافته المعاصرة من هذه السلاسل. إن هذا المشروع سيظل دائما الأول من نوعه في تاريخ الأدب وعالم النشر لما حققه من نجاح وانتشار لم تشهده أي إصدارات أخرى ولما تركه من أثر باق وممتد تتوارثه الأجيال.

هذا الإرث الثقافي و هذا الكنز النفيس و أكبر مكتبة أدبية ثقافية علمية تضم ألآف الكتب و العناوين لأشهر الأدباء و المفكرين و الروائيين في الوطن العربي تحمل كلها إسما واحدا ..

 “روايات مصرية للجيب